lebanese option
الرئيسية

مقالات الإنتماء (كل يوم أربعاء)

منطق الاستقواء واستسهال الجرائم October 05, 2017

هو استغفال واستسهال وحتى واستقواء قوى الأمر الواقع على القوى الشرعيّة. ربما هذا باختصار ما حصل في مدينة صيدا من شغب تسبّب به شكلاً أصحاب مولّدات كهرباء وفعلاً مقدّسو السلاح غير الشرعي والمستقوون به على حساب الدولة وهيبتها وأملاكها وعلى حساب أرواح المواطنين وأمنهم وأرزاقهم. لا يمكن القبول بمرور أيّ حدث أمني مرور الكرام واقتصاره على كلام واستنكار من هنا وهناك، فإنّ ذلك يزيد الطين بلّة ويحمل من لا يفكّر يوماً في مخالفة القوانين على الاستعلاء على القوى الشرعيّة ومن يحسب كل خطوة يقوم بها على الاستهتار بالأصول والإجراءات. وأكثر من ذلك فإنّ التراخي وترك الأمور على دابرها والمجرمين يسرحون ويمرحون، تحت أيّ حجّة كانت، سيؤدّي إلى شحن النفوس ووضع الناس في مواجهة بعضهم البعض مما يرتّب محاذير قد تقارب بمفاعيلها حدود الحرب الأهليّة. المطلوب اليوم مع العهد الجديد والتوافق الوطني وإن بحدّه الأدنى، وبعد تكرار الحوادث الأمنيّة من شمال لبنان إلى جنوبه، وسواء أكانت فرديّة أو منظّمة، ليس تغطيتها وتجاوزها بمفهوم عفا الله عمّا مضى، ولا حتى الدعوة إلى عدم تضخيمها على غرار ما جاء في خطاب عاشورائي مؤخّراً، إنّما بالحزم والزجر فيها وفق منطق الدولة وسلطتها القضائيّة والقائم على قواعد القانون وتحقيق العدالة للجميع كي تهدأ النفوس وتستقر الأوضاع ويستتب الأمن في ربوع الوطن. الإنتماء اللبناني

« عودة الى مقالات الإنتماء (كل يوم أربعاء)