lebanese option
الرئيسية

مقالات الإنتماء (كل يوم أربعاء)

بين الذكرى والعيد الاستقلال الحقيقي بعيد November 24, 2017

هي ذكرى الاستقلال في لبنان وعبثاً نحاول يوماً بعد يوم وسنة بعد أخرى تحويلها إلى عيد بكل ما يحمله من معاني لصيقة بهذه اللحظة التاريخيّة بحياة أي وطن.

إنّ ما يحول دون طموح اللبنانيّين الاحتفال بعيد استقلال حقيقي هو أنّ معظم زعمائه غير مستقلّين لتبعيّتهم إلى الخارج بطريقة أو بأخرى. فينقلون إلى ربوع وطننا الخلافات التي تنشب بين الدول المتأثرين بها. وهذا كاف بحدّ ذاته لتقويض استقرار البلد والتأثير في أوضاعه من دون طائل.

وما يحول أيضاً وأكثر دون الاحتفال بالاستقلال الحقيقي للبلد هو وجود سلاح غير شرعي خارج مؤسّساته الرسميّة بيد حزب الله الذي يدرّبه ويموّله النظام الإيرانيّ ويتلقّى منه مباشرة الأوامر والتعليمات. وهذا أكثر من كاف للقضاء على الكيان اللبناني وتوريط لبنان واللبنانيّين بنزاعات مع الخارج وتعريضه لعقوبات ماليّة تطال جميع أبنائه ليس لسبب إلا دخول هذا الحزب في حروب ونزاعات هذه المنطقة من اليمن إلى البحرين والكويت وسوريا وغيرها فقط لأنّ إيران أمرت بذلك.

لن ننعم بالاستقلال الحقيقي في ظلّ هذه الأوضاع والظروف، وطالما لم نعتمد الحياد ولم نطبّق النأي بالنفس أو غيره بشكل فعلي وفعّال سنبقى نتقبّل التهاني في ذكرى يوم الاستقلال من دون أن نعيشه معانيه ونلمس جوهره، ومنتظرين ربّما اليوم الذي سيغرق فيه بلدنا بأتون حرب أهليّة جديدة.

 

الإنتماء اللبناني

 

« عودة الى مقالات الإنتماء (كل يوم أربعاء)